logo site

Appel à contribution (Revue)


ملف العدد 13 من مجلة باحثون
"التاريخ والتخييل بين العلوم الاجتماعية والإنسانية"

Cet appel a été consulté 316 fois
Lieu : maroc

Echéances:


Date limite pour soumettre une proposition : mercredi 30 décembre 2020
L'événement aura lieu à partir de : mercredi 30 décembre 2020
Responsable scientifique:الدكتور عياد أبلال


استكتاب حول ملف العدد 13 من مجلة باحثون، المجلة المغربية للعلوم الاجتماعية والإنسانية:
"التاريخ والتخييل بين العلوم الاجتماعية والإنسانية"
إذا كانت كلمة "التاريخ" تشير لمهام واضحة من الناحية العلمية والأكاديمية، كمجال للتأريخ وككتابة مشفرة من الماضي، فإن هذا المصطلح يحتفظ في معناه الواسع، برحابة واسعة تجعله يضم مجموع الروايات، بما في ذلك الأساطير والقصص وغيرها من الحكايات الخيالية. بما يجعل المفهوم محركا دينامياً لحقول معرفية شتى من العلوم الاجتماعية: علم الاجتماع، أنثربولوجيا، علم نفس اجتماعي.... إلى العلوم الإنسانية، وعلى رأسها التاريخ نفسه، كتخصص معرفي ينبني في العمق على الحكاية والرواية، وثيقة مكتوبة كانت أم شفهية، حيث الذاكرة الجماعية معين لا ينضب لهذه الحقول مجتمعة، ومن العلوم الإنسانية إلى الأدب، وخاصة السردي منه، يتخذ مفهوم التاريخ أبعادا مهمة، سواء كان تاريخاً فرديا وشخصياً أو تاريخاً عاما للمجتمعات. من هنا، يبدو التعالق المعرفي والمنهجي كبيرا بين هذه المجالات والحقول، خاصة وأن التخييل في النهاية هو الحد الفاصل / الواصل بين الأجناس والمقاربات الأدبية والمعرفية والعلمية.
ضمن هذا السياق، لا يتوانى بول ريكور في وضع الاختلاف بين التاريخ والخيال في دائرة الاتفاق الضمني الذي يربط المؤرخ أو الروائي بقارئه : "السمة الأكثر وضوحًا، ولكن ليس بالضرورة الأكثر حسماً، للتعارض بين الزمن الخيالي والزمن التاريخي هو تحرير الروائي - الذي لا نخلط بينه وبين المؤلف - فيما يتعلق بالالتزام الرئيسي المفروض على المؤرخ : أي الامتثال للروابط المحددة لإعادة تسجيل الوقت الحي في الزمن الكوني "(ريكور 1985: 185). فالخيال والتاريخ أفقان مختلفان في مجال التوقعات، إذ يمكن للرواية أن تأخذ بعض الحرية في مواجهة الوقائع، ولو من خلال ربطها بمغامرات أو شخصيات مصنوعة صنعا. إن تلويث الحدث التاريخي من خلال نحت الخيال أو الأسطورة يجرد السرد الخيالي من كل مظاهر التمثل التاريخي للأحداث، على حد تعبير ريكور. لكن هذا لا يمنعها من إلقاء ضوء حقيقي على الحقائق. فإرادة التاريخ تختلف عن رغبات الخيال، إذ يلجأ باستمرار إلى حبكة يستعيرها من الأدب. وبالنتيجة، فإن الخطابات، كيفما كانت سواء انتمت إلى العلوم الاجتماعية أو الإنسانية، خطابات تتأسس منهجيا وابستيميا على جدل نظامي الواقعي والمتخيل، الحقيقة والخيال كنسق مركزي للبنيات الأنثربولوجية للمتخيل.
ضمن هذا الأفق المعرفي، يسعدنا في مجلة باحثون دعوة الكتاب والباحثين من مختلف الحقول المعرفية لمساهمة كل من مجال تخصصه في هذا العدد من مجلة باحثون.
ترسل المقالات وحجمها ما بين) 3000 و 7000 كلمة(، بصيغة 14 خط sekkal majjala ، على بريد المحلة:
revue.bahitoune@gmail.com
ضرورة توفر المقالات على ملخص بلغتين، وعلى مقدمة وخاتمة وعناوين فرعية، وهوامش وإحالات أسفل الصفحة، مع تحديد اسم الباحث وصفته العلمية وجامعة الانتساب
آخر تاريخ لقبول المساهمات هو 30 دجنبر 2020.



Partager sur:
partager sur facebook